لوز قرطاج

تُعدّ المساحة الجملية المستثمرة في غراسة أشجار اللوز 70 هك مما يساعدنا على جني محصول سنوي يقدر بــ (200) طن موزّعة على ثلاث مناطق رئيسية:
منطقة سبيطلة (تعرف باسم "سوفيتولا" (Sufetula) وقد تأسست على يد الرومان في القرن الأول): تنتج هذه المنطقة حوالي 10% من نسبة إنتاج العنب وتتم عملية جني المحاصيل في شهري أوت وسبتمبر.
منطقة زغوان (تعرف باسم "زيكا" (Ziqa) وقد تأسست على يد الإمبراطور الروماني "هادريان" (Haderien) في القرن الثاني):  تنتج هذه المنطقة حوالي 50 % من نسبة إنتاج العنب وتتم عملية جني المحاصيل في شهري أوت وسبتمبر.
منطقة ماطر: (تعرف باسم"ماترنسيس "(Matarensis)) وقد تأسست على يد القرطاجيين في القرن الأول):  تنتج هذه المنطقة حوالي 40 % من نسبة إنتاج العنب وتتم عملية جني المحاصيل في شهري أوت وسبتمبر.
الفوائد
منذ القديم، كان ينصح الأطباء باستعمال اللوز الحلو لتخفيف آلام الحنجرة وتسكين التهاب التبول وتقوية المعدة والصدر وكذلك تنظيف وشفاء الأمعاء. كما يوصى بتناول اللوز للأشخاص الذين يعانون من الإجهاد والمعرضين الى ضغوطات قوية نظرا لخاصياته المهدّئة والمريحة. 
يعتبر اللوز من بين الغلال الغنيّة بمادة المغنزيوم كما يمثل مصدرا غنيّا بالعديد من المعادن مثل المنغنيز والنحاس والفسفور والحديد والزنك... بالإضافة الى ذلك يعتبر اللوز غنيّا بالبروتينات (حوالي 20% أي ما يعادل اللحم) والفيتامينات مثل "E" (المضادة للأكسدة) و"B2" وفيتامينات أخرى من صنف "B".ويعرف اللوز كذلك بقدرته العالية على التخفيض من نسبة الكلسترول وهو غنيّ بمادة "الأوميغا 3" (Oméga 3) حيث تحتوي قبضة من اللوز على حوالي 90% من الاحتياجات اليومية. 
إقرأ المزيد ...

 
* * * * * * * * * * * * * * *